متقنة بج أحمد

متقنة بج أحمد حاسي الرمل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Facebook

Facebook


شاطر | 
 

 قصة حوار و نقاش بين سفير اللغة و الأدب مع جاره المغترب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 618
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: قصة حوار و نقاش بين سفير اللغة و الأدب مع جاره المغترب   الثلاثاء 22 سبتمبر - 16:06:47


التقيت صدفة مع جار لي قد هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية منذ مدة طويلة
لأسباب اجتماعية و اقتصادية و عاد إلى إلى بلدته التي ولد فيها و ترعرع في أحضانها
ليزور أهلهه و يمدهم بما حمله معه من دعم مادي كعادته ، و كان جاري قد تركني
طفلا صغيرا و دفعه الفضول إلى أن يسألني عن حالي و عن عملي فأ جبت عن أسئلته
العامة و الخاصة غير أنه تعجب من كوني أستاذا للغة العربية و قال لي بصريح العبارة :
إذا أنت "معرب ؟؟" و هي عبارة غالبا ما يقصد بها في بلدنا المستقل التهكم ...
فقلت له نعم أنا معرب منذ ولدت لأن أجدادي عرب .....
و أنا معرب لأني لغتي هي العربية و لا شأن لي بالذين فشلوا في حياتهم و ألصقوا ذلك الفشل
باللغة العربية و أنا مفرنس لأني تعلمت اللغة الفرنسية لأنها لغة مر على
وجودها في بلدنا أكثر من قرن غير أني لا أستعملها إلا للحاجة إليها و لقد
أعطتني هذه اللغة العربية عزا و كرامة هما عندي أغلى و أثمن من كل أموال
الدنيا و إني دائما أحمل في قلبي صورة أجدادي و لغتهم و ما الأموال التي
يذهب الناس إلى ما وراء البحار ليأخذوا منها الفتات إلا أموالنا التي قطعت
هي الأخرى البحار لترسو في البلدان غير العربية بدليل أن الأزمة المالية
العالمية ساهم العرب في تخطيها بملء البنوك الأجنبية بها ........ و دار
نقاش طويل حول هذه المسألة لا يسمح به المقام هنا............و ذكرته بأن
لكل قوم الحق للدفاع عن لغتهم إلا الذين يدافعون عن لغة غيرهم فهم قوم يجب
عليهم أن يراجعوا عقولهم و منطق الأشياء وواقع التاريخ و تاريخ الواقع
و لذلك استحضرت هذه القصيدة و أحببت أن أن أنشرها في منزلها بين أهلها
الذين يحبونها و يعزونها لأنهم يعزون أنفسهم باللغة العربية و الدين
اللذين أعزنا الله بهما.....و هي بعنوان
لغـتي الجميلـة
بقلم الدكتور عدنان علي رضا النحوي

\_______________________________________________________/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 618
تاريخ التسجيل : 24/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة حوار و نقاش بين سفير اللغة و الأدب مع جاره المغترب   الثلاثاء 22 سبتمبر - 16:07:45

مالـي خَلَعْـتُ ثيابي وانْطَلَقْـتُ إِلى سِـواي أَسـأَلهُ الأثـوابَ و الحُـلَلا

قَـدْ كانَ لـي حُلَلٌ أزْهو بِبْهجَتهـا عِزّاً وَيزْهو بِها مَنْ حَـلَّ وارْتحَـلا


أَغْنى بِها ، وَتمدُّ الدفْءَ في بَدَنـي أَمْنـاً وتُطْلِقُ مِنّي العـزْمَ والأَمَـلا


تمـوجُ فيهـا الـّلآلي مِنْ مآثِرهـا نوراً وتبْعَـثُ مِنْ لآلاِئهـا الشُّعَـلا


حتى أفاءتْ شُعوبُ الأرْضِ تَسألُهـا ثـوباً لتستُرَ مِنْها السُّـوءَ و العِـلَلا


مـدَّت يَدَ الجودِ كَنْزاً مِنْ جَواهِرهـا فَزَيَّنتْهُـم وكانـوا قبـلـها عُطُـلا


جـادتْ عليهم وأوفَـتْ كلَّ مسْألـةٍ بِـرّاً تَوالى ، وأوْفَـتْ كلَّ مَنْ سَـألا


* * *


هذا البيـانُ وقـدْ صاغتْـهُ معْجِـزةً تمضي مع الدّهرِ مجْـداً ظلَّ مُتَّصلا


تكسو مِنَ الهـدْيِ ، مِنْ إعجازِهِ حُللاّ أو جَوْهَراً زيَّنَ الأعطافَ والـعُطَـلا


نسيجُـه لغـةُ القَرآنِ ، جَـوْهـرُهُ آيٌ مـنَ اللهِ حقّـاً جَـلّ واكْـتَمـلا


نبعٌ يفيـضُ على الدّنيـا فيملـؤُهـا رَيّـاً وَيُطلـقُ مِنْ أحواضِهِ الحَفَـلا


أو أنه الروّضُ يُغْني الأرْضَ مِنْ عَبَقٍ مِـلْءَ الزَّمانِ نديّـاً عـودُهُ خَضِـلا


تَـرِفُّ مِنْ هَـدْيِهِ أنـداءُ خـافِقَـةٍ معَ البكـورِ تَمُـدُّ الفَيْءَ و الظُّـلَلا


وكـلُّ مَنْ لوّحتْـه حَـرُّ هـاجِـرةٍ أوى إلـيه ليلْقـى الـرّيَّ و البَـلَلا


* * *


عجبتُ !! ما بالُ قومي أدْبَروا وجَرَوْا يرْجونَ ساقطـةَ الغايـاتِ والهَمَـلا


لمْ يأخذوا مِنْ ديارِ الغـرْبِ مكرُمـةً مِنَ القناعـةِ أوْ علمـاً نَمـا وَعَـلا


لكنّهـمْ أخـذوا لَـيَّ اللّسـانِ وقـدْ حباهُـمُ اللهُ حُسْنَ النُّطْـقِ مُعْتـدِلا


يـا ويحهمْ بـدَّلوا عيّـاً بِفصحِهـمُ وبالبيـانِ الغنيِّ استبـدلـوا الزَّلَـلا


إن اللّسـانَ غـذاءُ الفكـرِ يحْملُـهُ عِلْمـاً وفنّـاً صواباً كانَ أو خَطَـلا


يظلُّ ينسـلُّ منـه الـزّادُ في فِطَـرٍ تلقى بـه الخَيْرَ أو تلقى بِهِ الزَّلـلا


الأَعْجَمِـيُّ لِسـانٌ زادُهُ عَـجَــبٌ تَـراهُ يَخْلـطُ في أَوْشابِـهِ الجـدَلا


لمْ يَحْمِلِ الهدْيَ نـوراً في مَصـادِرِهِ ولا الـحقيقـة إلا كـانت الـوَشـلا


* * *


فحسبُنـا مِنْ لِسانِ الضّـادِ أنّ لـه فيضاً من النّور أو نبعاً صَفا وجَـلا


وأنه اللغة الفصحـى نمـت وزهـتْ تنزّلـتْ وبـلاغـاً بالهُـدى نـزلا


وأنـه ، ورسـول الله يُـبـلـغـه ضمَّ الـزمان وضمَّ الآيَ وَالـرُّسـلا


وأنـه الكنـزُ لا تفنـى جـواهـرهُ يُغْنـي الليـاليَ مـا أغْنى بِهِ الأُوَلا


يظـلُّ يُـطْلِقُ مـن لأْلائِــهِ دُرراً عـلى الزمان غنيَّ الجـودِ متصـلا


فعُـدْ إلى لغـةِ القـرآنِ صـافـيَة تَجْلو لكَ الدَّربَ سهْلاً كانَ أو جبـلا


تجلو صراطـاً سويّاً لا ترى عِوجـاً فيـه ولا فتنـةً تَـلْقـى ولا خَـللا


تجـلو سبيـلاً تـراهُ واحـداً أبـداً وللمُضـلّين تْلقى عنـدهُمْ سُـبُـلا



توقيع الأستاذ

\_______________________________________________________/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حوار و نقاش بين سفير اللغة و الأدب مع جاره المغترب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
متقنة بج أحمد :: الفئة التعليمية :: لغات و آداب-
انتقل الى: